الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

وَ... تحَررتْـ ×






يآ مَنْ أعلَمُ بِـ أنكـَ هُنآ ،
لآزلتَ تَبحَثُ عَنْ شَيٍء مِنّيْ 
وَ رُبَمآ قَد أيقَنتَ بِـ أنهُ لآ اُنثَىْ تَحتَل مَكآناً أنآ هَجرتَهـ ..!


 لـِ تَعلَمْ أنهُ قَد وَلّى ذَلِكَ الزَمنْ اللذِيْ كُنتَ فَيهِ أسِيرَةٌ خَلفَ أسوآرِكْ ..~
وَلـِ تَعلَمْ أنِيْ لآ أخجَل أنْ أعتَرفَ بـِ إخلآصِيْ لـِ جَشَعِ رَجُل ،
بَل وَ بِكُلِ شُموُخٍ أقُصُ عَلى العَآشِقينَ حِكآيآتٌ لـِ كِفآحِ سِنينْ مِنْ أجلِ لآ شَيء ،،
سِوىَ مَشآعِر لآ تَعنِيْ شَيئآ لِبَطلِ حِكآيَتِيْ ~
وَتهيمُ بِيْ الذِكرىْ ،،
لأيآمٍ كآنَ فِيهآ حُبكَ مُغتَصِبآ قَلبيْ وَتفآصِيلَ كَيآنِيْ ، مُتسَيدآ عَلىْ تَفكِيريْ
مُتخِذآ دَورَ السُلطآنِ الجَبآرِ الآمِر ، أللذِيْ مآ أنْ يَرفَعَ إصبَعهُ حَتىْ تٌهروِلْ لَهُ بآقِيْ حَوآسِيْ مُلبِيهْ ~

أتَعلَمْ يآ مَنْ كُنتَ لِيَ الرُوح ،، بـِ آنِيْ أدمَنتُ طُلوعَ رُوحِيْ لِمرآتْ ..!
حَتىْ أصبَحتُ أتَرقَبُ عَقآرِبَ سَاعتِيْ الصَغِيرَه مُنتَظِرهً إقتِرآبْ عَقآرِبكْ المُتوَحِشَه ..~
يآ مَنْ كُنتَ حَيآتِيْ ،، أجزِمُ أنكَ لآ تَعلَمْ أنكَ بِالنِسبَه لِيْ أصبَحتَ تُمَثِلُ شَبَحَ المَوتْ !!
هَل لِيْ أنْ أسألَ جَبرُوتِكْ عَنْ مَقتَل بَراءَه حُبْ ..! وَ إنتِحَآر عِشْق طآهِر ..!
عَنْ تَشتُتِ أمَل ، أو بَعثَرهُ حُلمْ  بَل أحلآمْـْ ..!
وَ أعُود فَـ أنفُضْ رأسِيْ بِطرِيقَة عَفويَه ،، لـِ اُزِيلَ تِلكَ الذِكرَىْ الألِيمَه مِنْ مُخَيلَتِيْ ،،
أتَوقَفْ عَنْ سَردِ الحَكآيآ ، وَسَط نَظرآتِ مُستَفهِمَه ..! تَعلُو تِلكَ الوُجُوهْ ،،
رَفعتُ رَأسِيْ بِكُل مَآ بَقِيَ لِيْ مِنْ كِبرِيآءٍ أستَطعتُ أنْ أنجُو بِهآ مِنْ سَيطَرتِكْ ،،
وَ أقسَمتُ بـِ رَبيْ [ عَددَ ذَرآتِ الرَملْ فِيْ صَحرَاء قآحِلَهْ ،،

عَددَ مَآ رَددَ العَآشِقينَ كَلِمآتْ الحُبِ وَ نَظرَأتِ الهِيَآمْ ،،
بـِ قَدرِ مَآ أحتَبسَتْ أنفَآسِيْ عِندَ كُلِ مَرهْ أرآكَـ فِيهآ أوْ أسمَعُ صَوتَكَ ،،
وَ بَـعَدد حُزنِيْ لِصَدمآتِكْ اللتَيْ أعجَزُ عَنْ تَبرِيرِهَآ وَ كَذلِكَ عَدّهآ ] أنّيْ أحبَبتُكْ بِكُل بَرآءهٍ سَآذِجَةٍ ،
إنْ أنتَ حَييْتَ عُمركَـ وَ ضِعفَ العُمْر ، بَلْ أضعَآفْ ،، لآ حُبٌ طآهِر كـَ حُبِيْ ، أو حَتىَ أشبَهُ بِهْ ،،

وَ لِتُسمِيْ ذَلِكَ غُروراً أوْ كمَا شِئتْ ،، فَمَا عَادَ رأيُكَـ يَعنِينِيْ بَعدَ تَحَرريْ ..~
أنهَيتُ كَلِمَآتِيْ بـِ عَينَآنِ مَبلُولَهْ ، لآ أعَلمُ سَببَآ لَهآ ، إلا أنِيْ أجزِمُ بِأنهَا لَيسَتْ مِنْ أجلِكْ ،،
نَهَضتُ أتَمتِمُ لِتلكَ الوُجوُهِ المُتلَهِفَه ( رُبَمآ اُكمِلهَآ فِيمَا بَعدْ )
وَ بِصَوتٍ غَيرُ مَسمُوعٍ حَدِثتُ نَفسِيْ ( وَ رُبمَآ لآ
) ..!









2 التعليقات:

نزف يقول...

الذكّرى موجعه ْ , ومحاولة النسيّان ْ ب ِ أوجع
فـ لا أعلم ْ
هل النسيّانْ وشاح ْ نتزيّن به , نخفي خلفه المنَا ووجعنَا , أم ْ هو ب ِأشبه قدر ْ يجب عليناَ التمسّك به ..
ماذا لو كان ْ النسيَانْ خطوه ْ ب ِ خطوه واجدناْ الخطوات ْ س َ نيقين ْ
ب ِ أن ْ الماضي ْ لا يستحق ْ التكفير به , ولو كان جميل ..!
ما أعلمه جيداً :
لسعة الذكرى بغض ْ النظر ان كانت ْ جميلة اوْ سيئة
هي وحدها من تجبرنا على تناول ْ حبّات النسيان ء لنرحل من الماضي
وننسى مايؤلمنا , ونحظى ب ِ الرحيل ْ ل ِ عالم ْ كفيّل بذلك ْ

ألحان ْ

النسيَان ْ ,, النسيّان ْ
ولساعات الذكرى ْ وكل شيء يتبعهاَ تحتاج ْ ل ِ كميّه فقط ْ من النسيَانْ !
ي َ حرفك ْ الجميل ْ برغم ْ الألم ْ الذي يتساقط ْ منه
مكنون حب ياجميله
(F)

ألحَآنْ ..~ يقول...

أدمنت حبآت النسيآن ،، حتى لم يعد لذكرآه مكآنً في مخيلتيْ ..~
إطمئني ،، فقد تحررت من تلك الشِبآك المتعقده منذ وقت ليس بقريب
احببت وجودك هنآ نزف (F)

إرسال تعليق