الخميس، 11 نوفمبر، 2010

أنين ~









.. أتُحِبُنيْ !!
أم أنَكَ شَخصٌ سآدِيْ ،، يَستَمتِعُ بـِ أنِينْ تَعذِيبيْ ~
أو أنتَ شَخصٌ مَغرُور .. يُحِبُ أنْ يُرضِي ذَلِكَ الأنَا الغَبيّ الذَيْ لآيُعجِبهُ إلآ أَنْ يَرآنِي اُحِبهْ ..

دَومآ تَسألُنِيْ ،، وَلآ أجِدُ إلآ أَن اُجِيبْ
تَتهِمُنيْ ،، تُضَيقُ الخِنآقَ عَليّ ،، تَقتُلنِي بَأسإلتَكَ عَنهُمـ

لِتَعُودَ فَتتركَنِيْ لَهُمـ وتَرحَلْ ....
بربَكْ ،، هَل أنآ بالنِسبَهْ لَكَ أللآ شَيء !!!
أمْـ أنَنِي كُلُ شَيء لآ تُرِيدُه ...
يآ أنتْ ،، أتَعرِفْ كَمـ أخفَيتَ عَنكَ غَبآئِي فيْ مُحآولَة فِهَمكْ ،،
لَم أسمَحْ لَكَـ أنْ تَشعُر بالإنتِصآر ،، رُغمَـ أنِيْ لَم أفهمُكَ يَومآ ..
وَكَيفَ لِيْ أنْ أفعَلْ !! وأنتَ لَستَ بـِ أنتْ
أجِبنِي ،، هَلْ مِنَ العَدلِ أنْ تَرحَلْ حَد إنِطفَاء نآرِيْ ، فَتعُود حآمِلآ جَمراً لِتُشعِلَهآ ...
ثُم تُلملمُ نَفسَكْ ،، وبَقآيآ جَبرُوتَكْـ ،، وتَرحَلْ ثآنِيهْ
عَينآيّ ،، كَمـ دَفعتِي الثمَنْ لِذنُوبآ لَم تَرتَكبيهآ ،،
كَم نَظرتِي لَهْ رآجِيهً ،، وَكمْ خَذلَكِ هُوَ بِكُل سآدِيَهْ
هَل لَم يَرىْ ذَلِكَ الَلمَعآنِ المُتوسِلْ !! وَتِلكَ الألآمِ التَيْ بآتتْ قَطرآتُ مَـآءٍ ، مآلَبثَتْ أنْ تَسآقطَت عَلى خَديّ

يآ أنتْ ،، ألم تَنظُر َإلَى هُنآك .. فِي أعمآقِهآ .. بَقآيآ حُبكْ !!
آآهٍ يآ أنآ ،، دَومآ مآ أسألِكِ ،، دُونَمآ أجِدُ الجَوآبْ
أيُمكِنُ أنْ يَكونَ هَذآ هُو ذَلِكَ الحُبْ الذَي نَتغَنّى بهِ !!

إنْ كآنْ ،، فَأنآ اُعلِنْ تَمرُدِيْ أمآمَـ البَشَر ،،
بأنَني مِنذوُ اللحظَهْ ،،
سَ أتَغنّى بالـ كُرهْـ .. وَالحِقد .. بالقَسوَهْـ وَالإنتِقآمْـ ..
هَكَذآ سَ تَكُونِينَ فِي مَأمنْ يآ أنَا
أو رُبمآ هَذآ مَا أعتَقِدهُ حَتَى أللَحظَهْ ،،
وَمنْ يَدرِيْ ،، قَد يَكوُنَ لِلكُرهِ قِصَصٌ اُخرَىْ !!







4 التعليقات:

abdon_asa يقول...

صفحت دفاترك
حتى انهض بمركب حرفك
وأجارى نهر فكرك
صرير قلمك يخيفنى
أغرق فى محبرة قلمك
وليس لى منقظ
سوى أن ألتمس منك العزر
لفقر حرفى
وشخمطة قلمى
فحضورك يربك العيون
ويذيب العقل
كلمات تقاتلت على الابداع
وتنافست على رضا المعنى
عمق يلهب الخاطر
اختي
هنـا استنار قلمى ببديع حرفك
وهنا أستضاء حبرى ء بهذا النور
لأخرج لك بعض الكلمات المتواضعه
علها تليق بقليل
من مقام بوحك الجذاب ..
دمت بود

ألحَآنْ ..~ يقول...

ان كآن هذآ ماتسميه كلمات متواضعه
ف انا أقف احترآمآ لك ..~
دآم وجودك هنآ

~

Shada Abdullah يقول...

هم كذلك ألحان ..

يحبون بشغف و يجرحون بتلذذ

لا نعرف لهم جانب مختصر

كل يوم هم في شأن وحال يرثي له

يوهيموننا بالوفاء و كلمة وفاء اللتي نطقوها تحمل جميع التناقضات اللي تتخيلين

,,

كلمـآت رائعة و أختيار سائغ البوح عزيزتي

دمتي لمن تحبي وسخر لك من أحببتي ;)

ألحَآنْ ..~ يقول...

ربمآ فاتهم ان ان لكل انثى حدوداً تحرمـ انتهآكهآ ،،
واعتدآئهم قد ينسيهآ تلك الانوثه ،، أو اسوأ
شدى ،،
وجودك هنآ يعني لي الكثير
ممتنه لكي (F)

إرسال تعليق